الرئيسية

افضل طرق لعلاج اكزيما الجفون بطريقة فعالة

تعتبر البشرة حول العين وعلى الجفن بالتحديد رقيقة جداً، حيث تكون هذه الطبقة أرق من الطبقة التي تغطي الوجه بنحو 3 مرات، وأرق من الطبقة التي تغطي الجسم بنحو 6 مرات؛ لذلك تكون هذه المنطقة معرضة لحدوث جفاف وتهيج وحساسية، وقد يصاب بعض  الأشخاص بما يعرف اكزيما الجفون التي تعتبر مؤرقة وتحتاج إلى عناية كبيرة، سوف نتحدث عن أسبابها والأعراض المصاحبة لها كذلك طرق العلاج.

 

ما هي اكزيما الجفون؟

هي حالة تصيب الجلد بشكل عام والجفون بشكل خاص، وتجعل المنطقة حول الجفن جافة وتتقشر ومصابة بالاحمرار وتتزايد الرغبة في حكة الجفن، ويستجيب الجهاز المناعي فيها بشكل متزايد مما يجعلها عرضة للإصابة المتكررة، يمكن أن تؤثر اكزيما الجفون على أي من الجفون الأربعة، ولكنها أكثر شيوعًا في الجفن السفلي.

 

ما هي أسباب أكزيما العين؟

لا تزال أسباب اكزيما الجفون غير مفهومة تمامًا، ولكن يعتقد أن العوامل الوراثية والبيئية تلعب دورًا في تطورها، من بين العوامل التي قد تؤدي إلى الإصابة بإكزيما الجفون:

  • العوامل البيئية يمكن أن تسبب ظهور الإكزيما حول العين؛ نتيجة التعرض المستمر للغبار والأتربة والمواد المسببة للتهيج.
  • قد تكون العوامل الوراثية، التي تجعل الجهاز المناعي يصدر رد فعل متزايد عند التعرض لمواد معينة.
  • الإصابة بالربو أو الجهاز التنفسي؛ قد تجعل الجسم يتفاعل بشكل كبير مع العوامل الخارجية مما قد يتطور إلى اكزيما العين.

 

كيف تحدث أكزيما العين عند الأطفال؟

أكزيما العين هي حالة شائعة عند الأطفال وخصوصاً حديثي الولادة حيث تكون بشرتهم أكثر حساسية ولكن من المتوقع أن تقل الحساسية تدريجياً مع النمو، في بعض الحالات تستمر معها اكزيما الجفون وغالبًا ما تكون جزءًا من الإكزيما التأتبية، وهي نوع من الحساسية الجلدية، قد يكون انتقل وراثياً من أحد الآباء، وتصيب أكزيما العين عند الأطفال عادةً كلا الجفنين.

 

ما هي أعراض اكزيما الجفون؟

تشمل الأعراض ما يلي:

  • احمرار الجلد في الجفون.
  • زيادة الحكة في العين.
  • التقشر في جلد العين وحول الرموش.
  • جفاف الجلد حول العين. 
  • تورم جفن العين.
  • حساسية تجاه الضوء. 
  • زيادة إفراز الدموع من العين.
  • قد تلتصق الجفون ببعضها.

اقرأ المزيد: أسباب الزوائد الجلدية حول العين

 

ما هي طرق تشخيص اكزيما الجفون؟

  • يقوم الطبيب أولاً بفحص العين وتفقد الحالة التي عليها الجفن، والسؤال عن التاريخ الطبي.
  • قد يحتاج الطبيب إلى عمل اختبار حساسية؛ للتأكد من أن التعرض إلى بعض المواد قد تكون هي المسببة للحساسية المستمرة.
  • قد يحتاج الطبيب إلى أخذ عينة من الجلد المصاب تحت المجهر.
  • في حالات نادرة قد يطلب الطبيب عمل فحوصات دم للتأكد من عدم وجود حساسية بشكل عام في الجسم من أنواع معينة من الغذاء.  

 

ما هي طرق علاج أكزيما الجفون؟

تعتمد طريقة العلاج على شدة الحالة، في الحالات الخفيفة قد يكون العلاج المنزلي كافيًا، في الحالات الشديدة قد يصف الطبيب الأدوية.

تشمل العلاجات المنزلية ما يلي:

  • عمل كمادات باردة لتهدئة الجفن.
  • ترطيب الجفون بانتظام باستخدام مرطب غير معطر.
  • تجنب لمس العين أو فركها بقوة.
  • تجنب استخدام منتجات التجميل والصابون التي تحتوي على العطور أو المواد الحافظة.
  • ارتداء نظارات شمسية لحماية العين من الرياح والغبار.
  • تجنب العوامل المسببة للحساسية.
  • تناول الغذاء الصحي الذي يدعم جهاز المناعة.

 

وتشمل الأدوية المستخدمة لعلاج أكزيما الجفون ما يلي:

  • أدوية الكورتيزون الموضعية: تساعد هذه الأدوية على تقليل الالتهاب والحكة.
  • مثبطات الكالسينيورين: تساعد هذه الأدوية على منع إطلاق المواد المسببة للالتهاب في الجسم.
  • مضادات الهيستامين: تساعد هذه الأدوية على تقليل الحكة.

 

ما هي طرق الوقاية من اكزيما الجفون؟

لا توجد طريقة مؤكدة للوقاية منها، ولكن هناك بعض الأشياء التي يمكن القيام بها لتقليل خطر الإصابة بها مثل:

  • تجنب التعرض للمواد المثيرة للحساسية.
  • الحفاظ على رطوبة الجلد باستخدام الكريمات التي لا تحتوي على عطور.
  • غسل اليد جيداً قبل لمس العين.
  • غسيل الوجه بلطف مرتين يوميًا، باستخدام منظف لطيف خالي من العطور.
  • تجنب استخدام الصابون أو المنظفات، التي تحتوي على مواد كيميائية قاسية.
  • ارتداء النظارات الشمسية لحماية العين من الشمس.
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم.
  • تجنب التدخين.
  • الاهتمام بالغذاء الصحي الذي يدعم جهاز المناعة، ويحارب عوامل الالتهاب والأكسدة مثل الفاكهة والخضروات.
  • البعد عن الأماكن الملوثة قدر الإمكان، والتي تنتشر فيها الأتربة والغبار.

 

الإصابة باكزيما الجفون هي شائعة الآن ومنتشرة، ولكن يمكن التعامل معها كما ذكرنا في النصائح السابقة وقد تخف الأعراض عند اختيار الغذاء المناسب الذي يقلل من العوامل الالتهابية، والاهتمام بالعادات الصحية التي تدعم جهاز المناعة، كل هذا يحسن من الحالة بشكل عام، وإذا ظهرت أعراض الإصابة واستمرت، يجب فحص العين وتلقى العلاج المناسب تجنباً لحدوث أي مضاعفات تؤثر على الرؤية.

في الختام، من المهم دائمًا استشارة طبيبك المختص ويمكنك حجز موعد في مركز دكتور حسام لتقديم التقييم اللازم ووصف العلاج المناسب بناءً على حالتك الصحية الفردية.

حجز موعد

العنوان

14 شارع ابن النفيس، مدينة نصر، القاهرة، مصر

ابقى على تواصل